ملاحظات لإستاذ مقتدر ...

" تابعت في اليومين الأخيرين تدوينات لعدد كبير من الأشخاص، بعضهم أقدره كثيرا، تصب جام غضبها على المدرس وتحمله المسؤولية الكاملة عن تدني المستويات الذي عبرت عنه بشكل واضح نتائج الباكالوريا الأخيرة و رغم إدراكي أن الكثير مما اشتملت عليه تلك الكتابات من سب و تجريح و سخرية لا يستحق الرد لأنه في حد ذاته تعبير واضح عن مدى الإنحطاط الذي وصلت إليه منظومة القيم داخل المجتمع و الذي يمثل أحد أهم أسباب انهيار التعليم،

إلا بعض تلك الكتابات كان جادا ويحاول تلمس مكامن الخلل و بصفتي أحد المعنيين بالموضوع فإنني أريد أسجل الملاحظات التالية اسهاما مني في النقاش الدائر:
 

1• مستويات التلاميذ متدنية إلى أبعد الحدود خاصة في المواد العلمية و يعود ذلك إلى أسباب كثيرة منها:
- ضعف مستوى التلاميذ و حتى الأساتذة في لغة التدريس "الفرنسية" و هو مايمثل إحدى النتائج الكارثية لما يسمى بإصلاح1999 ، الشيء الذي انعكس على ضعف استيعاب هذه المواد.
- انعدام المختبرات و وسائل الإيضاح التي تساعد على فهم و استيعاب هذه المواد.
- الإكتظاظ داخل الأقسام مما يجعل مهمة متابعة الأستاذ للتلاميذ و معرفة نواقصهم مهمة مستحيلة.
- انعدام المتابعة و التأطير داخل البيت خاصة بعد أن أصبح كل فرد من أفراد الأسرة مشغولا بهاتفه أو جهازه. و التلاميذ الذين تتم متابعتهم من طرف الأسرة يتمكنون غالبا من النجاح بتفوق وهو ما يفسر الإرتفاع الملاحظ في معدلات بعض التلاميذ.
- اعتماد الإدارة على اكتتاب أساتذة عقدويين لم يستفيدوا من أي تكوين تربوي و في أحيان كثيرة تكون المواد المدرسة بعيدة كل البعد عن تخصصهم الجامعي.
2• تصحيح الباكالوريا تتخلله عادة بعض الأخطاء الناتجة عن التسرع وعدم المسؤولية و اختيار بعض المصححين ممن ليس لهم الإلمام الكافي بالموضوع.
3• مواضيع الإمتحانات في صميم البرنامج وعادية وليست صعبة رغم بعض الأخطاء البسيطة التي تحصل أحيانا و التي تعود أساسا إلى نقص التجربة لدى بعض المكلفين بإعداد هذه الإمتحانات. و يتم تناول هذه المواضيع وحل التمارين الكثيرة عليها في أغلب المدارس العمومية و الخصوصية.
4• غياب مبدأ العقوبة و المكافئة فالأستاذ المتفاني في عمله "يكافؤ" بأن تسند له الجداول الأصعب و الأكثر توقيتا و يحرم من الترقية و التعيين.
في الاخير أشير إلى أن أقصى ما يمكن للأستاذ فعله ان يوظف الوقت المكلف به في المدرسة و ينهي البرنامج المقرر مع التطبيقات و التمارين الضرورية ويجيب على الاسئلة و الإستشكالات التي يطرحها التلاميذ و هذا حسب علمي ما يقوم به أغلب الأساتذة المدرسين.
بقي ان أشير إلى أني لا استغرب تحامل بعض المواقع و الأشخاص على المدرس خاصة إذا كانت هذه المواقع معروفة بتوظيف ما لديها من ملكة السب و المدح من اجل التكسب المادي و الأستاذ بظروفه المادية المعروفة ليس مظنة لذلك.
أستسمح في الإطالة. و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته."

 

الأستاذ محمد العيدي ولد بديدي

معلومات إضافية