الساسة بأكجوجت والسياسة!

Share

نريد تغير الدستور، لا للمساس بالدستور: عاشت مدينة أكجوجت بالأمس تجاذبات سياسية أقل ماتوصف به أنها مضحكة فبين التطبيل والتزمير والترهيب والترقيب والمشادات الكلامية وفرض منطق النفوذ وجدنا بين هاذا وذاك ضمائر حية أوربما أحييت بفعل( عارض من أجل ان تعارض) خلاصة الكلام من يريد التغيير؟

ولماذا يريده؟ ومن يعارض التغيير؟ ولماذا يعارضه؟....... إليكم التفاصيل:

قام بالأمس رجال أعمال منهم من ينتمي لقبيلة الحكم الحاكم ومنهم من ينتمي لمصالحه المربوطة ببقاء هاذا الحكم بمبادرة لتغيير الدستور فقد بات في نظرهم أشبه بمنازل (أمكيزيره) التي تشبه هي الأخرى أضراس شيخ في الثمانين من عمره، وقد استحسنت السلطات وأذيالها هاذه المبادرة ورخصت لها ورحبت بها كسابقة ديمقرافية في مسار هاذه الولاية المتعرج بفعل فاعل يظل مجهولا أو يراد له، ولأن التعبير عن الرأي حق مكفول كان لزاما علينا أن نحاور هاذا التيار أو أن نستفسر عن برنامجهم السياسي والذي بنو عليه مطالبهم في التغيير، فكان جوابهم مختصرا :نريد بقاء فخامته أولا والباقي.......! وأنطلقت مسيرة التغيير والزغاريد تعلو الشعارات والسيارات بأحجامها وماركاتها و أضوائها تحتل الشوارع كأن الأمطار أنقذت موسم المنمين العائدين من تيرس الزمور والموعودين بموسم حزين قد لاتتحمله خزائنهم النقدية المتواضعة والتي تأمل من مشاريع الدمج وفروعها تخفيض سعر( القمح وركل)، وفي خضم هاذه الممعة إنتهت بطولة (موغا تومو) لكرة اليد الحديدية السنوية والتي أقل مايمكن وصفها به أن (العيطة أكبيرة والميت فأر)، لإن القيمة الإجمالية لكأس البطولة ثلاثة مائة ألف أوقية تتبارى عليها جميع ولايات الوطن الحبيب، فأنضمت مسيرة البطولة لمسيرة أبطال التغيير التي هي الأخرى أصدمت بتيار لا للتغيير والذى يشكو من عدم ترخيص السلطات لمسيرته، ليفاجئ بالشرطة والقمع المعهود بحجة عدم إستيفاءه للشروط القانونية، ليركب موجة من الغضب والتنديد بلامسواة جعلتنا نسأله عن برنامجه من معارضة الدستور، فكان واضحا وضوح معارضتنا الأم وقال بأعلى صوته: أن الداعين لتغيير الدستور لايقيمون في أكجوجت ولا يسمع لهم صية أو يرى لهم أثر إلا في مواسم السياسة وأن مشاكل ومطالب أكجوجت أدرى بهاساكنته............. وأن الوالي وأتباعه يماطلون من أجل وأد المبادرة في مهدها، لاكن هيهات مبادرة بمبادرة ومطالب بأختها ومؤيد بمعارض وغدا لناظره قريب.
تساقطات مطرية تشهدها أكجوجت هاذه اللحظات، ربما ترطب الأجواء السياسية و تواسي العائدين من البطولة الحديدية بخفي حنين إلى ديارهم، وتبعث روح الأمل والتغيير عند المنمي المكظوم..... اللهم أسقينا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، اللهم وفق بين أمة محمد(ص)، اللهم ولي جميع أمورنا أخيارنا، اللهم لاتسلط علينا من لا يخافك ولا يرحمنا........... أما نحن فنطالب بالنظافة، نطالب بالحد من السرقة، نطالب بإكتتاب شفاف وعادل للعمال، نطالب بإعطاء كل عامل حقه، نطالب بالحد من فصل العمال التعسفي، نطالب الساسة بتذكر الحديث كلكم راع.........وندعو للشباب المشارك غدا في وقفة( حتى لاتكون فتنة) بالنجاح ووصولي رسالته هدفها، وختاما حين ينال كل ذي حق حقه ويسود العدل يحدث التغيير ويطيب الله أوقاتنا.
شرح المفردات:أمكيزيرة:حيز أرضي كبير من أكجوجت غزته الرمال وأسقطت جميع منازله وبه توجد المدرسة رقم4 مماجعل الساكنة تهجره ليعلن منطقة منكوبة.
ركل والقمح:علف الماشية
ديموقرافية :أختصرت شخصيا كلمتي ديمقراطية الجغرافية
موغاتومو:مدير شركة أم سي أم وهو زنجي أظنه زامبي الجنسية.
العيطة أكبيرة والميت فأر:أتزوزي بالحسانية عندنا وتعني قلة الشيئ.
لقد كدنا ننسى عارض من أجل أن تعارض:المعارضة و ا خلاص قالو أهل الشرگ هههههه

 

عبد الله أمبيريك
Share

معلومات إضافية