لم ترتكب خطا وانما ارتكبت خيانة عظمى

Share

بكل وقاحة يطل علينا الجلاد دداهي ول عبدالله بوجهه القبيح ليقول انه لم يرتكب اي خطا في حق المهندس ول صلاحي ايها الخائن الغادر المجرم باتفاق كافة الشرائع السماوية والقوانين الارضية لقد خنت الله ورسوله حين غدرت بعبد مؤمن اختطفته

وسلمته لاشد الناس عداوة للذين ءامنوا فهدمت حرمتك بهذه الخيانة العظيمة واصبحت مباح الدم والمال والعرض وحكم الله فيك هوحكمه في بني قريظة حين غدروا بالمسلمين في المدينة  
 

وعليك ان تعلم انه لا احد في هذا البلد يخفى عليه شيئ من تفاصيل سيرتك الذاتية المطبوعة بخبث سريرتك التي يسكنها الغدر والمكر منذ نعومة اظافرك
فان كنت غدرت بولد صلاحي وقضيت اكثر من سنة تاخذ من اهله المال والطعام والثياب بدعوى انك توصله الى ابنهم فان ذالك كله ليس الا حلقة من مسلسل غدرك الذي بدا سنة1994 بالتنكيل بالعلماء والدعاة ولم ينته الابعد زوال حكم سيدك الذي كنت له كلبا يسلطك على من شاء .
اخيرا لا يفوتني ان اذكرك ان الله الذي اخذ اثنين من ابنائك في حادث سير قادر على ان يخزيك في الدنيا ويذيقك العذاب الاليم يوم القيامة
نسال الله ان يرحم ابنيك وينتقم منك ويمزقك شر ممزق ويشفي فيك صدور قوم مؤمنين.

 

محمد محمد المحفوظ
Share

معلومات إضافية