اعتراف الرئيس بإجرائه عملية جراحية رابعة يثير المزيد من الغموض حول رحلة علاجه

أثار حديث الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز عن إجرائه عملية جراحية رابعة ضمن مسلسل علاجه من آثار الرصاصة التي أصيب بها في الـ13 من اكتوبر،  سيلا من التكهنات حول الوضعية الصحية للرئيس

 

محمد ولد عبد العزيز والتي تتطلب على ما يبدو إجراء عمليات جراحة متزامنة.

وقال ولد عبد العزيز في "لقاء الشعب" إنه أجرى عملية جراحية رابعة دون أن يحدد التوقيت وهو ما يطرح علامات استفهام حول "العمليات" المنتظر أن يجريها الرئيس في وقت لاحق.

وأكد ولد عبد العزيز أن وضعيته الصحية "جيدة من الناحيتين النفسية والجسدية" قائلا إنه مستعد لتقديم ملفه الصحي في حالة ترشحه لفترة رئاسية قادمة.

عن الوطن

معلومات إضافية