المكتب التنفيذي لاتحاد قوي التقدم يجتمع ( إيجاز صحفي )

ufpعقد اتحاد قوى التقدم، مساء أمس 16 أغسطس 2019 دورة عادية لمكتبه التنفيذي في مقره المركزي بالعاصمة انواكشوط.  ويتمحور جدول أعمال هذه الدورة حول القضايا التالية :
1- حصيلة الانتخابات الرئاسية الأخيرة؛
2- قضيا تنظيمية وتحضير المؤتمر ؛
3- مسائل مختلفة .

 وقد افتتح الدورة رئيس الحزب د. محمد ولد مولود، بشكر أعضاء المكتب وخاصة القادمين من الداخل متمنيا نجاح أعمال الدورة ، ثم دعا الجميع إلى قراءة الفاتحة ترحما على أرواح الرفاق الذين اختارهم الله إلى جواره.
 

وقبل أن يحيل الكلمة إلى رئيس لجنة الحصيلة، واصل الرئيس حديثه مقدما عرضا موجزا عن الوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي في البلد .
وقد ركز في العرض السياسي على أهمية مكسب حماية الدستور الذي حققه الشعب الموريتاني من خلال إفشاله مخططات النظام ومناوراته من أجل فرض مأمورية ثالثة للرئيس السابق، منوها بالدور الذي لعبته كل القوى الوطنية في هذا المجال وخاصة المعارضة الديمقراطية وبعض الحركات الشبابية.
من جهة أخرى تحدث الرئيس عن الظروف التي جرت فيها الانتخابات الرئاسية الأخيرة ومبررات المشاركة فيها، مجددا شكره لائتلاف قوى التغيير الديمقراطي ولكل الذين دعموه والتفوا حول مشروعه المجتمعي الذي وصل كل بيت موريتاني وتفاعل معه كل الشعب الموريتاني بإيجابية وهذا هو المهم بغض النظر عن نتيجة الانتخابات التي من الواضح أنها هي النتيجة التي قرر النظام منحها لنا -يضيف الرئيس- لأساب لا تخفى على أحد، والتي لا تتناسب منطقيا لا مع حجم التجاوب الجماهيري الذي عكسته المهرجانات الحاشدة خلال الحملة وكم المبادرات الداعمة ولا مع توقعات كل المراقبين الذين كانوا يضعوننا ضمن أوائل المتنافسين اعتمادا على المؤشرات الموضوعية للحملة. كما لا يعقل حقيقة أن تكون النسبة التي حصلنا عليها في الانتخابات الرئاسية المدعومين فيها من قبل ائتلاف قوى التغيير الديمقراطي، أقل من النسبة التي حصلنا عليها في الانتخابات النيابية الأخيرة التي خاضها الحزب منفردا وخارجا لتوه من أزمة انسقاق !!
كما تحدث الرئيس عن طبيعة النظام الحالي وعن المعارضة ومستقبل العلاقة بينهما .
وختاما استمع الحاضرون إلى تقرير لجنة الحصيلة الانتخابية ، ثم رفعت الجلسة على أن تستأنف صباح اليوم لنقاش النقطة الأولى واستكمال بقية النقاط وهو ما حصل بالفعل .
هذا وتستمر أعمال هذه الدورة أيام 16، 17، 18 أغسطس الجاري .
انواكشوط، 17 أغسطس 2019
لجنة الإعلام.

معلومات إضافية