البنك المركزي يترك التداول بالعملة القديمة تحت رحمة الشائعات

Share

شهدت المعاملات منذ الإعلان عن العملة الجديدة الكثير من التخوش لدي التجار والموظفين ، و ذلك بعد إعلان مضطرب عن نهاية التعامل بورقة 5000 أوقية نهاية الشهر الحالي و هو الشيء الذي جعل الكثير من التجار رفض استقبالها و البعض يستقبلها بتردد ، وقد رفض بعض الباعة التعامل بالعملة الجديدة بسبب التخوف من غشهم و عدم التعود عليها ، في حين نظر لها البعض بأنها الضربة القاضية للتجار البسطاء و الموظفين .

 ويقوم البنك المركزي بحملة إعلامية شعوا وإن كان مضمونها غير واضح و الهدف منها هو استيعاب المواطن للعملة الجديدة و طمأنته من ناحية أخري .

وقد كان مدير البنك المركزي قد أعلن عن نهاية التداول بورقة من نوع 5000 أوقية نهاية شهر يناير و 2000 أوقية نهاية فبراير و 1000 أوقية نهاية مارس و ... و أعلن بالتوازي مع ذلك نهاية التعاملية بالعملة القديمة نهاية دجمبر 2018 وهو الشيء الذي إربك المواطنين ولم يتعرض إعلام البنك المركزي له وتركه للشائعات .

Share

معلومات إضافية