فتاة قاصر حبلى والمتهم ينفي صلته بها

Share

وصلت مقر رابطة النساء معيلات الأسر حالة غريبة على المجتمعات المسلمة، حيث اشتكت امرأة من رجل يدعى "ب ن د ي ر" تزوج ابنتها "اس" ، وهي فتاة لما تصل 20 سنة بعد ،ـ واتقضت فترة عاشا فيها معا.وحين أن علم بأنها حامل طلقها لتذهب إلى أسرتها بعد أن كانت تسكن معه في بيت تقطن فيه أخواته معه،

 بأحد الاحياء الراقية.وحين اتصلت الفتاة بالرجل تطلب بعض المصاريف باعتباره مسؤولا عنها وقد بلغ جنينها شهره الرابع،وعليه نفقتها وتكاليف الدواء حتى تضع مولودها، رفض رفضا باتا معتبرا أنه ليس ابنه، ولا يربطها به رباط من أي نوع،مضيفا "أنه عليهاالبحث عن أب لجنينها".



وحكت إحدى مرافقات الضحية قصة المتهم الذي "اعتاد على فعلته هذه، حيث تزوج اكثر من مرة ـ ثلاث مرات على الأقل ـ بنفس الطريقة وحين تحبل ضحيته التي تكون عادة قاصر يقوم بنكران أبوته للجنين، معتمدا على عدم توفر الأهل على عقد رسمي لزواج ابنتهم".



ولاتزال رابطة معيلات الأسر تبذل جهودها للإتصال بالرجل، ومساعدة الفتاة على انتزاع حقوقها منه.



وبخصوص الأسباب التي جعلت الدولة عاجزة عن الحدّ من زيجات القاصرات، رغم تحديد مدوّنة الأسرة لسِنّ الزواج القانونية تقول مناضلة حقوقية، إنّ المسؤولين والناس هنا يرجعون ذلك إلى العادات والأعراف والتقاليد. وأضافت أن القانون يجب أن يسموَ على الأعراف والتقاليد والعادات، "وايجب أن يطبّق على الجميع، وفي ربوع البلاد، وعدم تطبيقه معناه أنّ الدولة ليست قادرة على ذلك.



إننا في رابطة النساء معيلات الأسر نستنكر هده الفعلة،التي تعتبر أسلوبا وقحا ومرفوض من طرفنا ويشكل نوعا من الإعتداءا السافر على الفتيات، كما نطالب النساء بالتظاهر ضدَ زواج الفتيات القاصرات،والمطالبة بتفعيل القوانين وتطبيقها على أرض الواقع.

Share

معلومات إضافية