سائقي التاكسي وسط انواكشوط : نتعرض للابتزاز من طرف الشرطة

Share

يشهد وسط انواكشوط ( آفركو سوق العاصمة و مجمع العيادات وكرفور مدريد ...... و غيرهم من المحطات ) ابتزازا منقطع النظير تقوم به الشرطة و ذلك تحت يافطة اتحاديات ومحطات وهمية لا تقدم للسائق و لا للمواطن أية خدمة .

 يدفع السائق للشرطة عند كل توقف لدي احدي المحطات لأخذ بعض الزبناء مبلغ 400 أوقية و يستلم مقابل ذلك وصلا مكتوب عليه اتحادية النقل ... .

وتتولي الشرطة مهمة التحصيل من اصحاب سيارات الأجرة .

وحسب السائقين فإن أي سائق رفض دفع تلك الإتاوة للشرطة يصطحبونه للمفوضية ليقضي يومه هناك و يبطل عليه ذلك اليوم في متاهات لا سبيل له بها .

و عند المرور من هناك تشاهد 3 إلي 5 من الشرطة تصطف أمام و جانب وخلف أي سيارة توقفت ليجبروا صاحبها علي دفع الإتاوة وبشكل مقزز .

وحسب احد السائقين : قد رفضنا كلا الأمر مرة واحدة و ذهبنا إلي مفوضية شرطة المرور و اخبرنا المفوض بأن لديهم أوراق رسمية لتلك الممارسات .

و حسب السائقين فإن المحطات مرخصة لبعض النافذين وهم من يقف وراءها .

ويدفع السائقين مبالغ مالية كبيرة لكل من المجموعة الحضرية ولخزينة الدولة و إدارة التأمين و يقدرها البعض ب 200 ألف أوقية سنويا  لكل سيارة اجرة وبدون خدمات في المقابل .

Share

معلومات إضافية