حزب إتحاد قوى التقدم. بيان صحفي حول تداعيات محاكمة كاتب المقال المسيء إلى الجناب النبوي الشريف

Share

تستقطب قضية ولد امخيطير مجددا اهتمام الرأي العام الوطني والدولي خصوصا عبر وسائل التواصل الاجتماعي حيث ينشر العديد من المقالات والفيديوهات والمواقف المدينة لكاتب المقال المسيء للجناب النبي الشريف أو المتضامنة معه. كما تغذي الجدل الحالي موجة إحتجاجات في الشارع تطالب

 بتنفيذ حكم الإعدام في حق كاتب المقال المسيء الذي لا تزال قضيته بين يدي القضاء.

إن هذا الوضع المشحون يخلق في البلاد جوا مقلقا قد تكون له عواقب وخيمة على السلم المدني.
وتشبثا بالقيم والمقدسات الإسلامية لشعبنا بمختلف مكوناته وحرصا على أن تسود العدالة والإستقرار فقد أصدر حزبنا في 6 يناير 2014 بيانا أدان فيه بشدة المقال المسيء و طالب بتقديم صاحبه للعدالة باعتبارها الجهة المخولة بمحاكمته بكل شفافية وإستقلالية.
وأمام عودة هذا الملف لواجهة المشهد الإعلامي خصوصا في أوساط الشباب وفي سياق تطبعه العولمة فإننا :
1- نؤكد المواقف المبدئية لحزبنا الواردة في بيانه الصادر بتاريخ 6 يناير 2014؛
2- نتبرأ وندين أي سلوك مناف لمبادئ ديننا الحنيف أو يمت بصلة للإسلاموفوبيا المنتشرة في بعض الأوساط، أيا كان مصدر هذا السلوك من داخل البلاد أو من خارجها؛
3- نوجه نداء إلى كافة الشباب الموريتاني من مختلف مكوناتنا الوطنية من أجل الدفاع عن قيمنا الإسلامية ومقدساتنا التي هي أساس وئام شعبنا ضمن موريتانيا مستقبلة ومستقرة وديمقراطية.
نواكشوط 26 ديسمبر 2016
الشبيبة التقدمية لإتحاد قوى التقدم.

Share

معلومات إضافية