طالبات يقررن وقفة احتجاجية يوم الاثنين 2 يناير 2017 أمام مركز الخدمات الجامعية الواقع بين كلية العلوم القانونية والمعهد الجامعي المهني احتجاجا علي عدم توفير النقل

Share

مساء الخميس الماضي 22 ديسمبر الخامسة والنصف مساء وفي المركب الجامعي الجديد، وبعد انتهاء حصصهم المسائية في كلية لآداب استقلت ست طالبات من طلاب علم الاجتماع باصا متجها إلى ملتقى طرق مدريد، بعد لحظات على ركوبهم داخل الباص وبينما كانوا يتسعد الجميع لانطلاق الباص نحو

 العاصمة أخبرهم القائمون على النقل هناك أن الباص تعطل وسياغدرون في باص آخر، ترجلت الفتيات من الباص إلى باص آخر متوجه إلى دوتر مدريد أيضا، لكنهم وجدوه قد امتلأ ولم يستطيعوا الولوج إليه بسبب شدة الاكتظاظ، أخبرن القائمين على النقل بالأمر وأن الباص قد امتلأ عن آخره فكان رد القائمين على النقل: "ألا يعملكم أركبوا فيه والل ش يعنيكم". كان هناك باصان فارغان حاولت الفتيات الركوب فيها لكن السائقين أغلقوا الأبواب دونهم، غادرت الباصات الممتلأة بالطلاب والطالبات دون أن يطالب أحد بعدم ترك الفتيات في تلك الخلوات وفي وقت حرج مع غياب الشمس وحلول الظلام، بعد وصول الباص لكلية الطب اتصل أحد زملاء الطالبات بإحداهن ليعرف مصير زميلاته، فأخبرته بأنهم بقين عند بوابة كلية العلوم ولم يجدن باصا يستقلنه.
 

بعد برهة مرت سيارة ممثل شركة النقل العمومي في الجامعة و الذي لم يكلف نفسه عناء معرفة سبب بقاء الطالبات ولم يتوقف ليقلهن.
اتصل الزملاء برئيس قسم الفلسفة وعلم الاجتماع د. عبد الوهاب ولد محفوظ، الذي اتصل بدوره بعميد الكلية وأخبره بالقضية. اتصل العميد بممثل شركة النقل وطلب منه إيصال الطالبات إلى وجهتهن _دوار مدريد_ عاد ممثل شركة النقل للطالبات بعد اتصال العميد، إلا أن الطالبات رفضن الركوب معه بعد أن رفض التوقف لهن وهو ياغدر مبنى الكلية .. إلا أن رئيس قسم الفلسفة وعلم الاجتماع طلب منهن الركوب معه ليوصلهن إلى مدريد " وبعد ذلك سيكون لكل حادثة حديث" .. ركبن معه في سيارته من نوع هيونداي بيكوب، إلا أنه وبعد الوصول إلى طريق نواذيبو طلب منهن النزول لأنه لن يوصلهم إلى دوار مدريد _كما تعهد للعميد _ لكنهن رفضن النزول لأنهن لا يعرفن المنطقة ولا يمكنهم إيجاد تاكسي في تلك المنطقة النائية.. واصل ممثل شركة النقل رحلته ليتجه إلى وقفة ابريميير بدل دوار مدريد .. ثم نزل من سيارته ورفض إيصالهن إلى مدريد، ليتوجه رئيس قسم الفلسفة من منزله في توجنين لكي يوصلهم إلى مدريد..

ملاحظات:
* للأسف ومن جديد يظهر طلاب الجامعة خنوعهم الذي يجري في دمائمهم وإلا كيف يتركون الباصات تمشي فارغة وزميلاتهم لا يجدون باصا يتسغلونه.
* غياب الاحساس بالمسؤولية عند القائمين على تنظيم النقل في الجامعة، وهم موظفون من طرف الشركة العمومية للنقل.
* عدم الاهتمام بالتعليم وبالأخص بالطلاب الذين في أفضل الحالات يركبون في باصات متهالكة وباكتظاظ رهيب.
* أظهر د. عبد الوهاب ولد محفوظ رئيس قسم الفلسفة وعلم الاجتماع إحساسا بالمسؤولية وترجمة للأبوة التي كان دائما يصر أن يتعامل بها مع طلاب الفلسفة وعلم الاجتماع
* كل من يعرف الزميلات يعرفهن، ويعرف أنهن بعيدات مما نشرت مواقع الكذب.
* قررت الفتيات تنظيم وقفة احتجاج يوم الاثنين 2 يناير أمام مركز الخدمات الجامعية في الواقع بين كلية العلوم القانونية والمعهد الجامعي المهني.

 

Mo Lamine Ahmed
Share

معلومات إضافية