مقتل جمال خاشقجي "مدبر ونفذه مسؤولون سعوديون" بحسب المقررة الأممية الخاصة

قالت رئيسة لجنة تحقيق لهيئة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، أنييس كالامار، إن الأدلة التي حصلت عليها في التحقيق الذي تجريه في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي تشير إلى أنه كان "ضحية عملية قتل وحشية ومدبرة، خطط لها ونفذها مسؤولون في الدولة السعودية".

واتهمت كالامار، مقررة الأمم المتحدة المعنية بالتحقيق في حالات الإعدام خارج نطاق القانون أو وفق إجراءات تعسفية، السعودية بأنها "قوضت بشكل خطير" جهود تركيا للتحقيق في اغتيال خاشقجي في قنصلية بلده في اسطنبول.



ويقول تقرير أولي للجنة التحقيق إن تركيا منعت من الدخول إلى مبنى القنصلية السعودية في اسطنبول، حيث قتل خاشقجي، لمدة 13 يوما بعد الحادث.



وكانت آخر مرة شُوهد فيها خاشقجي، 59 عاما، حيا هي عند دخوله إلى مبنى القنصلية في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.



وعرف الصحفي السعودي، الذي ينشر مقالاته في صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، بانتقاده لسياسة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

ويقول التقرير الأولي للجنة التحقيق إن خاشقجي "ضحية عملية قتل وحشية ومدبرة، خطط لها ونفذها مسؤولون في الدولة السعودية".



واتهم التقرير السعودية بعرقلة الجهود التركية للتحقيق في الجريمة بسبب ما وصفه عدم تعاون السعودية في جهود التحقيق الأولية، إذ لم تسمح للمحققين الأتراك بالدخول إلى مسرح الجريمة، لمدة 13 يوما.



ووقعت جريمة القتل في 2 أكتوبر/تشرين الأول، ولم تتمكن السلطات التركية من الدخول إلى القنصلية إلا في 15 من الشهر نفسه، ولم تتمكن من دخول مسكن القنصل إلا في 17 أكتوبر/ تشرين الأول، الأمر الذي أثر بشكل خاص على التحقيق الجنائي، بحسب التقرير.

وعبرت كالامار عن "قلقها الجدي" إزاء نزاهة الإجراءات القضائية السعودية لمحاكمة الـ 11 المشتبه بضلوعهم في قتل خاشقجي.



وكان متحدث باسم النيابة العامة السعودية قال في أواخر العام الماضي إن السلطات السعودية اعتقلت 21 مواطنا سعوديا على صلة بالقضية وقد وجهت الاتهامات إلى 11 منهم وأحيلوا إلى المحاكمة.



وقد طالبت كالامار السلطات السعودية بالسماح لها بزيارة السعودية في إطار عملها في التحقيق بمقتل خاشقجي.



وقالت "لقد طلبت زيارة رسمية للمملكة العربية السعودية حتى تتمكن السلطات هناك من تزويدي مباشرة بالأدلة ذات الصلة".



ويضيف التقرير أن عدم العثور على جثة خاشقجي يسبب "معاناة أكبر" لأسرته وأصدقائه ومحبيه.



وقد قضت كالامار أسبوعا في تركيا في سياق عملها في البحث عن أدلة بشأن مقتل خاشقجي. تركيا في الفترة مابين 28 يناير/كانون الثاني و 3 فبراير/شباط.



قالت مصادر تركية إن كالامار استمعت خلال زيارتها لتركيا إلى التسجيلات الصوتية التي توثق لحظات قتل خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول.

ما هي أخر المستجدات في قضية خاشقجي؟



يقول نائب المدعي العام السعودي شعلان بن راجح شعلان "إن المحققين خلصوا إلى أن ضابط مخابرات أمر بقتل خاشقجي مستخدما حقنة قاتلة داخل القنصلية".



وأضاف أن الضابط كان مكلفا أصلا بإقناع الصحفي المنشق بالعودة إلى المملكة.



وقد قطعت أوصال جثة خاشقجي داخل المبنى وسلمت بعد ذلك إلى "متعاون" محلي خارج مبنى القنصلية، بحسب الشعلان.



و قال وزير المالية السعودي محمد الجدعان لمندوبي الدول المشاركة في المنتدى الاقتصادي العالمي الأخير في دافوس إن بلاده "حزينة للغاية لما حدث لجمال خاشقجي".

وتقول الأمم المتحدة إن التحقيق الذي ستجريه كالامار هو تحقيق مستقل من زاوية حقوق الإنسان، وليس تحقيقا جنائيا رسميا من قبل الأمم المتحدة.



وستُقدم نتائج التحقيق والتوصيات التي ستخلص إليها اللجنة في تقرير لمجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة في جلسته المقررة في يونيو/حزيران 2019.



وقتل خاشقجي، الذي كان يكتب بصحيفة واشنطن بوست ويقيم في الولايات المتحدة، في الثاني من أكتوبر/ تشرين الأول في القنصلية السعودية بإسطنبول التي زارها للحصول على وثائق لزواجه.





عن بي بي سي

معلومات إضافية