"فتح" ترفض مقترحا مصريا لـ"لقاء فصائل" بالقاهرة

قالت مصادر مطلعة ، الأربعاء، إن حركة "فتح" رفضت مقترحا مصريا لعقد لقاء يجمع خمسة فصائل فلسطينية في القاهرة، للتشاور حول قضية المصالحة بين "فتح" و"حماس". وأوضحت المصادر، طلبت عدم الكشف عن هوياتها، أن مصر اقترحت عقد لقاء يجمع ممثلين عن حركات "حماس" و"فتح" والجهاد الإسلامي والجبهتين الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين، على أن يسبق لقاء الفصائل المرتقب في العاصمة الروسية موسكو، في 11 فبراير/ شباط الجاري.

وأضافت المصادر أن "فتح" ترفض أي لقاءات مع "حماس" في مصر، لكون "فتح" وقعت اتفاقا سابقا مع "حماس" في القاهرة ولم ينجح.



وزادت بأن "فتح" تدخلت لدى المخابرات المصرية لإلغاء اللقاء.



ولم يتسن على الفور الحصول على تعقيب من "فتح" ولا الجانب المصري بشأن ما أفادت به المصادر.



وقال عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"، حسام بدران، في وقت سابق الأربعاء، إن حركته تلقت دعوة مصرية رسمية، لحضور لقاء يجمع الفصائل في القاهرة، لبحث "مواجهة التحديات التي تواجه المشروع الوطني الفلسطيني، وسبل إعادة الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام".



وأوضح بدران أن "حماس" ترحب بالدعوة المصرية، وتترقب الترتيبات المتعلقة باللقاء.



ولم يصدر عن مصر ولا بقية الفصائل الفلسطينية، ولاسيما "فتح"، تعليق حيال ما أعلنه بدران.



ويسود الانقسام الفلسطيني بين "فتح" و"حماس" منذ عام 2007، ولم تفلح وساطات واتفاقيات عديدة في إنهائه.



ووقعت الحركتان أحدث اتفاق للمصالحة بالقاهرة، في 12 أكتوبر/ تشرين الأول 2017، لكنه لم يطبق، بسبب نشوب خلافات حول قضايا، منها: تمكين الحكومة في غزة، وملف موظفي غزة الذين عينتهم "حماس" أثناء فترة حكمها للقطاع.

..

 

عن الأناضول

معلومات إضافية