صفعة للسيسي.. بريطانيا تحذر رعاياها: "مصر غير آمنة"

Share

في أعقاب الانفجار الذي وقع في الكنيسة البطرسية الواقعة داخل الكاتدرائية الأرثوذوكسية بحي العباسية بوسط القاهرة وأسفر عن مقتل 25 وإصابة 49 آخرين، حذر مكتب وزارة الخارجية والكومنولث البريطاني رعايا المملكة المتوجهين إلى مصر بضرورة توخي اليقظة واتباع الإرشادات المحلية.

 وقالت صحيفة "إكسبريس" البريطانية أن الانفجار الذي وقع داخل الكنيسة البطرسية الملحقة بالكاتدرائية المرقسية يثير مخاوف بين البريطانيين الراغبين في السفر إلى البلد العربي الواقع شمالي إفريقيا.

وحذر المكتب السياح أيضًا من القيام برحلات إلى محافظة شمال سيناء المتوترة "بسبب الزيادة الكبيرة في وتيرة الأنشطة التي وصفها بالإجرامية هناك، واستمرار الهجمات الإرهابية التي يشنها مسلحون ضد قوات الأمن المصرية والتي دائمًا ما تخلف قتلى وجرحى"، لكن المكتب سمح للسياح البريطانيين بالسفر، وللضرورة فقط، إلى محافظة جنوب سيناء.

ومع ذلك، استبعد مكتب وزارة الخارجية والكومنولث البريطاني في تحذيراته " المنطقة الواقعة داخل محيط مدينة شرم الشيخ".

وأشار المكتب إلى أن هذا يشتمل على المطار ومناطق شرم المايا والهضبة وخليج نعمة وخليج القروش وخليج نبق، لكنه قال: "نحذر من كافة أنواع السفر، باستثناء الضروري منه، جوًّا إلى أو حتى من شرم الشيخ".

في غضون ذلك، حذر المكتب أيضا من مغبة السفر ، إلا للضرورة، إلى المناطق الواقعة غربي وادي النيل ودلتا النيل- لكن استثنى هذا التحذير المناطق الساحلية الواقعة بين دلتا النيل ومرسى مطروح.

وأكّد المكتب أن التهديدات الإرهابية الحالية في مصر لا تزال مرتفعة. وكتب المكتب في بيان على موقعه الإلكتروني: "يستمر الإرهابيون في التخطيط لتنفيذ الهجمات. وهناك احتمال لوقوع هجمات أخرى".

وأضاف البيان: "معظم الهجمات الإرهابية تستهدف قوات الأمن، لكن من المرجح أيضا أن يكون الأجانب، من بينهم السياح بالطبع، من ضمن أهداف تلك الهجمات".

وتابع: "الهجمات لا تميز بين أحد، وربما تحدث دون تحذير مسبق، وهناك تهديدات لمهاجمة أشخاص ومؤسسات وشركات أجنبية، وتم نشرها على المواقع الإلكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي".

 

عن موقع بوابة الحرية والعدالة

Share

معلومات إضافية