36 قتيلا بهجوم على مطار أتاتورك في إسطنبول

Share

قتل 36 شخصا وجرح عشرات آخرون في هجوم على مطار أتاتورك الدولي في إسطنبول مساء الثلاثاء، بينما أوقفت جميع الرحلات الجوية من المطار وإليه حتى الساعة الثامنة صباحا كإجراء وقائي. وأفادت وكالة دوغان التركية للأنباء أن بين القتلى رجلي شرطة،

بينما نقلت محطة خبر ترك التلفزيونية عن وزير العدل التركي قوله إن 147 شخصا أصيبوا في الهجمات.

من جهته أكد محافظ إسطنبول واصب شاهين في تصريحات نقلتها وكالة الصحافة الفرنسية أن ثلاثة انتحاريين نفذوا الهجمات على مطار أتاتورك.

وكانت محطة (إن.تي.في) نقلت عن مسؤول تركي قوله إن "إرهابيا أطلق النار أولا من بندقية كلاشينكوف عند مدخل صالة الرحلات الدولية بمطار أتاتورك ثم فجر نفسه".

وقد اجتمع الرئيس رجب طيب أردوغان مع رئيس الحكومة بن علي يلدرم ورئيس هيئة الأركان لبحث تطورات الموقف.

من جهته أفاد مراسل الجزيرة عامر لافي أن انفجارين وقعا عند البوابة الرئيسية لمطار أتاتورك، مشيرا إلى أن أحد المسلحين حاول الدخول إلى المبنى وبدأ بإطلاق النار في نقطة التفتيش الأولى  ثم فجر نفسه.

وقال المراسل إن معظم القتلى من الشرطة وموظفي المطار والحراسة والمسافرين، وأكد أن السلطات التركية علقت جميع الرحلات من مطار أتاتورك مع السماح بهبوط الطائرات الموجودة حاليا في الجو، مشيرا إلى أن الوضع متوتر حول المطار والإجراءات الأمنية مشددة ومعظم الطرق إلى المطار توقفت.
 الشرطة التركية اتخذت إجراءات أمنية حول المطار والطرق المؤدية إليه (الأوروبية)

حالة هلع
وكانت  تقارير إعلامية تركية قد أفادت في وقت سابق أن انفجارا وقع في إحدى صالات الوصول، وأظهرت لقطات فيديو نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي حالة الذعر التي انتابت الركاب داخل مبنى المطار الذي أغلقت مداخله ومخارجه.

وهرعت أكثر من عشر سيارات إسعاف إلى محطة الرحلات الدولية في المطار، حسب شبكة سي إن إن تورك التركية، وضرب عدد كبير من عناصر الشرطة طوقا أمنيا حول المكان.

من جهتها ذكرت وسائل إعلام تركية أن أربعة مسلحين فروا من موقع الحادث, في حين قال شهود إن إطلاق نار حدث في موقف للسيارات بمطار أتاتورك, وهو الأكبر في تركيا.

وأظهرت لقطات بثتها قناة "سي إن إن تورك" التركية عربات إسعاف تتجه إلى موقع الانفجارين, كما نقلت سيارات أجرة بعض المصابين, وفق شهود.

ويقع مطار أتاتورك في الجزء الأوروبي من إسطنبول، وهو من أكثر المطارات ازدحاما في العالم. ويوجد مطار ثان في الجزء الآسيوي من المدينة التي يسكنها نحو 15 مليون نسمة

وكانت إسطنبول شهدت في الأشهر القليلة الماضية هجمات استهدفت سياحا ودوريات أمنية, كما وقعت العام الماضي تفجيرات في أنقرة ومدن تركية أخرى ذهب ضحيتها عشرات القتلى والجرحى.

 

عن الجزيرة

Share

معلومات إضافية