شرح ابن لب لحلل ابن لخطيب الأصوليه من مراجع الشيخ محمد المامي العزيزة الوجود في زمانه التي عرفت من خلال ميزابه وجمانه

الشيخ محمد المامي عالم مدهش في غرائبه ونوادره ورجوعه لبعض المراجع العزيزة الوجود والاغرب كون ذلك في فنون نادرة الدراسة والتناول في ذلك الوقت مثل فن الأصول من تلك المراجع الطرر المرسومه في شرح الحلل المرقومه لابن لب ومشروحها ألفية ابن الخطيب الاصليه ومن نقول الشيخ محمد المامي عن هذا المرجع النادر في زمانه وقول الشيخ:

(والنص عز وجوده من قبلنا*وفرضتموه بكل فرع شابها.)علق الشيخ في الطره على قوله:(والنص عز وجوده من قبلنا...):(النص الذي لا يحتمل غيره ...)وعلق على قوله :"من قبلنا"بقوله:"قال ابن لب في شرح الحلل لابن الخطيب:"النص يعز وجوده." انتهى من طرة الشيخ

وقد عرف هذا النقل من شرح الحلل لابن لب عن الشيخ محمد المامي فقد قال العلامه محمد سالم بن المختارابن المحبوبي في سياق كلامه عن الظاهر والنص :( من المعلوم أن الظاهرنص فقهي كما نص عليه ابن غاز وغيره عند قول خليل :(وإن لم يقدر إلا على نية ...)إلخ وأن الظواهر إذا كثرت أفادت القطع وأما النص الذي لا يحتمل غيره فقد عز وجوده كما عزاه الشيخ محمد المامي غيرما مرة إلى ابن لب في شرح حلل ابن الخطيب ..."
راجع تحقيق الفتاوى الكبرى للعلامه محمدسالم ابن المحبوبي بتحقيق ابنه مرجعنا في الشكلات العلميه أحمد بن محمد سالم ابن المحبوبي رسالة تخرج من المعهد العالي بموريتانيا سنة 2008 –2009 م ص:87.
ويقول الشيخ محمد المامي في جمان الباديه "وبعد الكلام على الربا في الفلوس ومسألة الربا في الفلوس والجلود ونحوها التي جعلناها أصلاعثرت عليها في شرح حلل ابن الخطيب لابن لب آخر" باب بيان ما القياس يشمل ...."فويق باب يقوم ببيان العله..." وهما مالكيان..." راجع جمان الباديه مضمن من مجموعة العلامة الشيخ محمد المامي الشمشوي اليعقوبي الباركي تصحيح يابه بن محمادي عميد زاوية الشيخ محمد المامي، نشر: زاوية الشيخ محمد المامي،الطبعة الأولى: انواكشوط ،موريتانيا: 1428ه. 2007م. ص: 485.
وقد أراني أحمد بن محمد سالم ابن المحبوبي عزوا بواسطة للطرر المرسومه في لوامع الدرر للعلامه محمد بن محمد يراها الشيخ محمد المامي وخاصة كتاب الباديه وجمانه ورد فيه ما نصه:"وفي شرح حلل ابن الخطيب لابن لب فويق "باب يقوم ببيان العلة :"أن الأرض التي لا دراهم فيها ولا دنانير القيمة فيها الجلود والعروض وكل ما غلب به التعامل لأن الأصل في كون الدراهم والدنانير قيم المتلفات غلبة التعامل بها اهــ.من خط من عزاه لذلك الكتاب ولا أفتي بهذا قبل أن أنظره في الكتاب المعزو له ..." راجع لوامع الدرر ط دار الرضةان مجلد 10/ ص:474. وقد عثرت مؤخرا على نسخة من شرح ابن لب هذا للطرر طالعت جلها ورأيت فيها تلك الإحالة التي نقلها الشيخ محمد المامي وعزاها العلامة محمد بن محمد سالم في اللوامع بواسطة لم يصرح بها وأفدت منها بعض الفوائد نشرت بعضها لعلي سأعود لجمعها في مقال لاحق بحول الله ونص كلام ابن لب المحال عليه هو قوله في سياق كلامه عن القياس عن الأصل اثابت بالقياس على غيرها شارحا قول ابن الخطيب:
"كذا الذي يثبت بالقياس
على سواه دونما التباس
فذاك يستنبط منه المعنى
وغيره فيه عليه يبنى ...":
(ومن امثلته إن الفلوس في بلد التعامل بها تلحق بالدنانير والدراهم في جريان الربا فيها بناء على أن العلة في تحريم الربا في الذهب والفضة مطلق التعامل فلحقت الفلوس بهما في القياس فهل يصح أن يقاس على الفلوس ما يتعامل به من غيرها حتى الجلود ونحوها إذا وجد التعامل بها بجامع تلك العلة فهو من هذا الأصل فلا يمتنع قياس ذلك على القياس به على الأصل الأول وهو الذهب والفضة وهو الذهب والفضة كلاهما جائز عند من يجيز القياس على الأصل القياسي هل يجوز أن ينظر إلى جوهر الفلوس بدون تفليس فيقاس في جريان الربا فيه عليهما كما كان في جوهر الدنانير والربا من الحلي وغيره. فيكون الالحاق بعلة الجوهرية في الفلوس لأنها العلة الموجبة لقياس الفلوس على الدنانير والدراهم فالواجب عندهم منع مثل هذا القياس لأن المقيس يصير حينئذ أصلا لغيره بنفسه لا بالعلة التي قيس بها على غيره وذلك ممتنع وإليه أشار الناظم باقتصاره عند ذكره كيفية القياس هنا على استنباط المعنى الذي بسببه كان ذلك له الحكم ثم بني غيره عليه فيه .) راجع الطرر المرسومه لابن لب نسخة مصورة عن الخزانة الحمزاويه بالمغرب ص:١٥٨ ولهذا المبحث والقياس صلة وثيقة بحكم زكاة العملات المعاصرة وجريان الربا فيها نرجو توضيحه مستقبلا بحول الله
وتحقيق وتمام بيت ابن الخطيب الذي أورده الشيخ محمد المامي ونقل عنه:"
"باب بيان ما القياس يشتمل إذا على النفصيل يوما قد حمل ..." راجع رح ألفية ابن الخطيب لابن لب ص153.

وتمام بيته الثاني :"باب يقوم ببيان العله وما يجوز فيه عند الجله ..."المرجع السابق نفسه ص:159. وصفوة القول إن مراجع الشيخ محمد المامي نادرة ورحلاته وفتوحاته غريبة يعبرعنها قوله في بعض إفاداته وبحوثه :" مع أنه سيوجد إن شاء الله عند من جال جولاني في البلاد والكتب" والله الموفق الموصل بفضله لما لا تبلغه الاسباب والنجب .

 

الدكتور عبد الرحمن بن حمدي ابن ابن عمر

معلومات إضافية