لك الله يا غزة..تذبح قطر لأنها آخر من يحس بمعاناتك

يبدو أن العواصف والزلازل، التي بدأت تعصف بالمنطقة العربية- منذ أن أحرق البوعزيزي نفسه- وظلت تحكمها آلية الفعل والفعل المضاد، قد ولدت مآسي وحروبا أحرقت الأخضر واليابس في بعض البلدان العربية.. ونسفت ما تبقى من مظاهر الدولة في مناطق أخرى، وهيأت بلدانا أخرى للتصنيف ضمن الدول الفاشلة.

اِقرأ المزيد...

عفن البطانة و محاور انتشارها

﴿وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً﴾

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: ما بعث الله من نبي ولا استخلف من خليفة إلا له بطانتان: بطانة تأمره بالخير وتحضه عليه، وبطانة تأمره بالشر وتحضه عليه. فالمعصوم من عصم الله تعالى. صحيح البخاري.

اِقرأ المزيد...

الأزمة القطرية

ما إن قطعت موريتانيا علاقاتها الدبلوماسية مع قطر حتى سال حبر كثير وانثالت الرؤى من كل الاتجاهات. لقد تباينت المواقف حول الأزمة القطرية من رافض لقطع العلاقات بشكل عادي ورافض باستماتة ومن مؤيد للخطوة ومبارك لهاحد اعتبارها واجبا شرعيا وخلاصا اخلاقيا وتجليا وطنيا.

اِقرأ المزيد...

هل تستمر عافية الاقتضاء؟

قال الله تعالى في محكم التنزيل" وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ"، وقال جلّ في علاه "إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ"، وقال أيضا "أَلَا إِنَّ الظَّالِمِينَ فِي عَذَابٍ مُّقِيمٍ". صدق الله العظيم  إن الفساد على أيدي المتهافتين على المناصب بكل الوسائل و السبل المريبة و القسرية و المحاصصية، وتهميش الصالح العام،

اِقرأ المزيد...

رسالة إلى والي إينشيري الجديد (صناعة الأشباح، المعارضون و موظّفو الدولة)

السيد الوالي السلام عليكم و رحمة الله و بركاته، نكتب هذه الكلمات لنرفع إلى علمكم شكوانا كمواطنين مطحونين و مهمشين في و طنهم و ولايتهم، نكتبها استباقا للوشاةِ و المشّائين بالنميمة بين ولاة اينشيري و ساكنته ممّن مردوا على النفاق و الكذب و تزييف الحقائق بين يدي كلّ والٍ جديد و قبل ان يصيبنا منكم ما أصابنا من أسلافكم فنضْطرّ للجهر بالسوء من القول،

اِقرأ المزيد...

هو الاستفتاء بما الحال أفتى

تمر عجلة السياسة مسرعة، فوق مطبات أرضية غير معبدة،على إيقاع نفسيات السياسيين الموزعين بين رسوخ يقين الماضوية الدفينة في طيات عقلياتهم العصية على التحول و بائس حاضر التناقض الصارخ بين ضعف العطاء و غياب الخطاب من جهة، و نبذ الواقعية و متطلبات الخوض في سياسة بناء الوطن الحديث من جهة أخرى بعيدا ،

اِقرأ المزيد...

لما ذا يخرب الموريتانيون بيوتهم بأيديهم؟

إذا كانت غريزة البقاء تجعل الطيور تحرص كل الحرص على أن لا تشيد عشها إلا في مكان آمن، يحمي أفراخها من الأذى، ويوفر لها أفضل شروط السلامة المتاحة.. تجاريها في نهجها ذاك كائنات كثيرة أخرى.  إذا كان هذا هو واقع مخلوقات غير عاقلة، تعيش على الغريزة ورد الفعل، فكيف بالإنسان، الذي رزق العقل والتدبر والفهم والتعليل والتحليل والاستنتاج؟

اِقرأ المزيد...

ميوعة الحقل السياسي.. الواقع القاسي!

إذا كان الإعلام يعاني من الميوعة الشديدة في ظل غياب آلية التنقية و التقنين ـ حتى بات يُنعت بمهنة "من لا مهنة له" ـ فإن ميدان السياسية لا يقل عنه ميوعة بما يعاني هو الآخر من الامتهان و شدة الاستسهال إلى أن أصبح كل من تسول له نفُسه خوضَ غماره، إلى مزاياها المادية السهلة، قادرا في لمح البصر على الحصول على الترخيص الحزبي

اِقرأ المزيد...

ما الذي دفع هذا الرجل الصالح الشيخ علي الرضا إلى الاستدانة

الحمد لله وبعد فقد كثر الحديث عن البيان الذي نشره الشريف الزاهد العابد الشيخ علي الرضى بن محمد ناجي حفظه الله ورعاه ووقع لي في شانه اتفاق عجيب فقد كنت اضمر في نفسي متسائلا ما الذي دفع هذا الرجل الصالح إلى الاستدانة وقد اغناه الله عن ذلك بالزهد والاعراض عن الدنيا ومتاعها الفاني وكنت اقول في نفسي لعل في الأمر حكمة

اِقرأ المزيد...

الانتشاء بالظلم

لا سبب من أسباب تخلف هذا البلد يعلو على الظلم المنتشر فيه على مطاق واسع بصمت القهر الممنهج و التباين المعتمد على أسس الحيف و التباين القبلي الشرائحي و الإثني الطبقي و تحت عباءة التأويل الديني الغرضي و الجريء في الإبقاء على القوالب التفاضلية و تغطية الأفعال المخلة بقواعد العدل و الإنصاف و احترام مقام الإنسان الذي كرمه الله بقوله جل

اِقرأ المزيد...

معلومات إضافية