"الشعر" و "المقاومة".. أرخص موجودين و أغلى مفقودين

صحيح أن الشعر بلسم جراح النفس و متنفسها عندما تحدق بها أكدار الحياة و يعجز الفعل و يتعذر  من ناحية، و صحيح أن حضور بعض الشعراء الواقعيين في قيادة أو تحرير بلدانهم على وقع القوافي كان نعمة  لبدانهم و محفزا على نضج شعوبهم و رهافة الحس كما هو الحال قديما مع

اِقرأ المزيد...

محطات واقع عصي على التغيير

"أعظم التحولات تأتي من أصغر التغييرات. تغيير بسيط في السلوكك يمكن أن يغير الواقع و يعيد تشكيل المستقبل" المسار الثقافي بين براثن الخواء هل تعلمون أن أصحاب النصيب من الثقافة أو مدعيها في أرض المليون شاعر و خطيب و عارف،

اِقرأ المزيد...

جمهورية "الحرامية"..

التقيت يوم الثلاثاء الماضي رجل أعمال خليجي وصحفي سابق، من غير موعد.
رحب بي، كعادته كلما التقينا، وسألني عن أخبار موريتانيا وأوضاعها، فقلت إننا بخير والحمد لله.. لكنه فاجأني بكلمة من الحسانية لم يخطر على بالي أنه يعرفها أو يدرك معناها،

اِقرأ المزيد...

ترامب.. المرآة التي لا يريد الغرب رؤية نفسه فيها

لا شك مطلقا أن الرئيس الأمريكي المنتخب "دونالد ترامب" أزعج إلا حد كبير دول القارة العجوز بما يسمعوه يردد بصوت عال كل الذي تخفيه صدور قادة دولها و سياسييها و معظم شرائح مواطنيها الأصليين و يغطون عليه جميعهم بطبقة واهية وعارية من النفاق السياسي على خلفية الشعور بالقوة والقدرة

اِقرأ المزيد...

رسالة مفتوحة إلى إخوتي البيظان

إخوتي الأعزاء،
أنا موريتاني، ولدت في كنكوصة.. أبي موريتاني، ولد في هارسوندي فولبه. نعم ، هي في موريتانيا أيضا. لقد أمضى والدي جزءا كبيرا من حياته في خدمة إدارة دولته: من سان الويس إلى بور أتيين (نواذيبو)، ومن روصو إلى كنكوصة مرورا بانواكشوط. انطلاقا من كنكوصه، مسقط رأسي،

اِقرأ المزيد...

دروس الحوار و عبر الإخفاق السياسي

"ليس خطأً أن تعود أدراجك ما دمت قد مشيت في الطريق الخطأ" هي السياسة عندنا في حِل من التنمية و جفاء مع إرساء العدالة الاجتماعية. لا تكاد تجد حزبا يهتم سوى بالكرسي  و لا يسعى إلا على التهافت عليه. كل خطابه خال ـ منذ الديباجة المنمقة بدرر الألفاظ إلى غاية الخاتمة

اِقرأ المزيد...

القشة... و ظهر البعير

و إن الأمور بخواتيمها ..كما أنه لا حوار سلبيا مطلقا. الحقيقة الأولى تفرض نفسها عند كل نهاية نفق يخرج منه الحوار بقوة دفعه من خلال ما يتم عليه الوفاق و تهدأ معه المواجهة. و أما الثانية فيعرفها و لا يدرك حجمها الجميع حقا رغم بداهيتها حيث التناوب في الأخذ و الرد حول الأمور

اِقرأ المزيد...

نفحة أكسجين

كان المعارض الراديكالي الذي حرمه التشدد فرصة المشاركة في الحوار الوطني ليدافع عن آرائه وتصوراته أمام الجميع ويساهم في صياغة الاصلاحات المقترحة يعيش اليوم بين نارين: محاولة تكرار تجربة الدعوة إلى رحيل النظام الفاشلة بتغذية وتحريض مبادرات ظرفية <مانية>:

اِقرأ المزيد...

الكتاب المدرسي بين الأمس واليوم والغد

لقد بدأت مراحل الكتاب المدرسي بالاعتماد على كتب مدرسية أجنبية ( عربية، إفريقية، فرنسية) خلال ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، وتم الاعتماد على هذه الكتب ردحا من الزمن؛ وبعد تجاوز تلك الفترة انصب التركيز على إنتاج كتب وطنية تُطبع عادة في الخارج ( العراق والكويت)، الشامل، مثالا؛ في الثمانينيات.

اِقرأ المزيد...

اليهود يحتفلون ويفرحون والفلسطينيون يعذبون ويضطهدون

كأن من حق اليهود وحدهم دون سواهم أن يفرحوا ويمرحوا، وأن يحتفلوا ويبتهجوا، وأن يغنوا ويرقصوا، وأن يلعب أطفالهم ويتسابق شبابهم، وأن تتزين نساؤهم وتزهو بناتهم، وأن يعقدوا الحلقات ويقيموا الطقوس، ويأكلوا الحلوى ويوزعوا الورود والسكاكر، وأن يزينوا البيوت والمنازل،

اِقرأ المزيد...

معلومات إضافية