حتى لانسيئ استخدام الحرية

يجب أن لا تذهب بنا الحرية المتاحة، وأجواء الانفتاح الإعلامي غير المسبوق إلى أبعد مما يجب، وعلينا ونحن نتعاطى الحرية الإعلامية والسياسية أن نتذكر دائما أن ثمة خطوطا حمراء

اِقرأ المزيد...

من انواكشوط إلي روصو و منها إلي دكار.!

كانت البداية من ملتقي طرق مادريد، حيث يبدأ النداء علي المسافرين، محطات نقل ممتدة حتى نهاية مقاطعة الرياض، يعرض السائق كل الأسعار علي الركاب من ألفين إلي 4000 أوقية، جميع أشكال السيارات الصغيرة والمتوسطة والحافلات وغيرها. هذه الفوضى المزعجة تجعلك تسرع بحسم الاختيار لتفادي هدر الوقت وتدافع الباحثين عن الركاب حولك، تنطلق السيارة عبر طريق انواكشوط روصو وتتوقف بعد مسافة قصيرة عند

اِقرأ المزيد...

التعدد فكر و خلق

التعدد هو أن يتخذ الرجل لنفسه أكثر من زوجة واحدة، ولدى مجتمعنا فعل مشين ويقدح في كبرياء المرأة، ويزعزع ثقتها في نفسها، وقد يكون الكلام عنه مروقا عن المألوف في نظر البعض، وقد يكون الخوض فيه مسألة مفروغ منها، و لكن الحديث عن التعدد في نظري مسألة بالغة الأهمية نظرا لأنها مسألة نمو أو انقراض بالنسبة لمجتمعنا الذي لا أظن أنه يفهم خطورة جل الأفعال الغريبة التي يقوم بها و التي نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر المغالاة في المهور ، وحد النسل..إلخ.

اِقرأ المزيد...

انتهاك الذات

محمد ولد أمهالتنوع والاختلاف طاقة بمسارين, تكمن فيهما أقصي قدرات الأعمار وأسوء ألوان الدمار والخراب, والمجتمعات هي التي تنتقي أي المسارات أو الدروب لتسلكه, وأي نظام حياتي لا يمكنه أن ينال النجاح دون إدراك الانتماء للذات الواحدة والمشترك الواحد, ونحن جميعا (احراطين, أكور, معلمين, بيظان) وغير ذلك من الهويات والجزئيات الفرعية والفئوية نشكل فسيفساء ولوحة جميله لتنوع أصيل تكرمت به طبيعة بيئتنا

اِقرأ المزيد...

المقلدون ....

نه لمن المزعج أن تحس أن هناك شخص ما يحاكيك ، يقلد نيرة صوتك ، طريقة مشيتك ، طريقة حديثك ، طريقة ضحكك ، طريقة بكائك ، لأنك تحس أن في ذلك نوع من التهكم و السخرية ، هذا بالنسبة للشخص الطبيي أما بالنسبة للشخص الموريتاني فالتقليد طبيعة و سجية ، و أمر داخل في تركيبة شخصية كل واحد منا .

اِقرأ المزيد...

سياسة الاحتواء ورئيس الفقراء

هل كانت لحظة يأس واستياء أدت إلى اندفاع دون تفكير؟ أم أنها ثمرة انحطاط أسقيت بماء الإفراط فأنبتت عشب الإحباط؟ أم أنه وطن كليم نزل بنهر حياة لا بارد ولا كريم؟

اِقرأ المزيد...

الأمية المثالية

ليست الأمية الحضارية أي العزلة في وعاء اللغة الأم والبعد عن استخدام وسائل التكنولوجيا، هي أمية اليوم، فلم يعد العالم يشكو ويكافح معضلة أمية القراءة والكتابة ويكثف جهوده ليبدد ظلمات اليم الحاجبة الحرف عن بصيرة البشر في كون شعر فيه الإنسان بسيطرته المتنامية واستوائه المتوج على عرش الطبيعة ،بل إنما هو يصارع طواحين الهواء ،أو يهنئ نفسه غفلة بالنصر العزيز.

اِقرأ المزيد...

دروس الثامن يونيو

رغم مرور عقد من الزمن على محاولة الثامن من يونيو الإنقلابية إلا أنها لا زالت تثير أكثر من سجال في المجتمع بمثقفيه و بسطائه ولا أدل على ذلك من حجم المقالات المنشورة في الصحف أو على صفحات مواقع التواصل الإجتماعي بين ممجّد لها كهبّة في وجه الظلم و الفساد و بين من يرى فيها مغامرة دموية طائشة لضباط مغمورين لا يجمعهم سوى التعطش للسلطة و لو بسفك الدماء.

اِقرأ المزيد...

حين يكون لون البشرة برنامجا سياسيا

تفاجأت كثيرا من مضمون تقرير قرأته على موقع "كريديم" تحت عنوان "رسالة مفتوحة إلى رئيس الجمهورية: كيهيدي مدينة تحت الحصار" لكاتبه الممرض المتقاعد ديا ممادو عال. لقد وجدت هذا التقرير ينضح عنصرية ويجتر خطابا كنت أحسب أن مروجيه هجروه بعد أن اتضح إفلاسه وتسبب في نتائج كارثية بالنسبة للشعب الموريتاني.

اِقرأ المزيد...

يا حسرتي على باريس

عبد الله محمديوصلت متأخرا إلى باريس.. الجو أظلم بسرعة بينما كانت قطرات المطر تنبئ بخريف يبدأ مسرعا.. سحبت حقيبتي الصغيرة وراء الصفوف الطويلة الممتدة خلف أكشاك الشرطة لا تأخذ سمة الدخول سوى لحظات، فقد انتهي الزمن الذي كان الشرطي يتفرس في ملامح القادمين الذين  رأت فيهم فرنسا ساركوزي عبئا اقتصاديا.

اِقرأ المزيد...

معلومات إضافية