عقدة الانتماء للعروبة

الولي سيدي هيبهلا شك أن خرير مداد قلم عبد الباري عطوان الدافق يدغدغ مشاعر أشراف الأمة ممن بقيت فيهم نخوة، ويهز ويُرعب صوته الجهوري الذي تطبعه حدة الغيرة وتشنج الحسرة باعة القضية الفلسطينية وكاسري خواطر الشعوب العربية والإسلامية بالغدر والخيانة والشقاق والنفاق. ولا شك أنه بهذا يستحق استقبالا لائقا وتقديرا على قدر قامته. 

اِقرأ المزيد...

الأساس حَمَاس وليس عبَّاس

الجميع مع القضية الفلسطينية، لكن ساعة الحسم لا نجد غير كلمات التنديد أو الشجب أو الاستنكار لسنوات ماضية ، مقاهي الساحات العمومية كشوارع جل المدن العربية ، ملَّ زبناؤها القصص المروية ، على لسان جيل من الخطباء الأحفاد كالآباء كالأجداد يتنافسون فيها إقداماً شفوياً لا يُنْهِي مشكلة أو يحرر أرضية ،

اِقرأ المزيد...

لحملة على بينة

الولي سيدي هيبهوالبلاد تستعد لخوض استحقاقات رئاسية استثنائية في كل تاريخ الدولة، لعب السياسيون والمثقفون وجميع المدركين من شرائح الشعب دورا واعيا في فرض قيامها بما ينسجم من مقتضيات الدستور الوطني واحترام مضمونه، إنه لا بد حتما أن يحاط كل المرشحين علما بأهم المطالب وأكثرها إلحاحا لانتشال البلد من ضياع سوء التسيير وآثار النهب

اِقرأ المزيد...

قمة بلا سهول واقعهامشلول

وجوهٌ متجهِّمة تعكس بملامحها توتراًيعطي الانطباع الحقيقي عن سير أشغال مؤتمر القمة العربية الثلاثين التي وإن اجتهدالرئيس التونسي لتبدو طبيعية فالوقائع كانت أكبر لا تحتمل البقاء محبوسة بينالكواليس في بحثها المُكَلَّلِ بإنجاح تسللها ، لتُشبع المتتبعين الملتزمين بنقلالحقيقة للرأي العام العربي قبل الدولي ،

اِقرأ المزيد...

بوادر التشويش!؟

الولي سيدي هيبهوتستمر في وطن التناقضات الكبرى غفلة الضياع السياسي المرير على الإيقاع السريع لفرضيات الحداثة النظرية بمسلكيات "السيباتية".في هذه الأجواء، المشبعة بأهازيج الماضي على مختلف المقامات واستعدادا لخوض استحقاقات رئاسية على الأعتاب، تُكشر بالطبع السياسة" عن أنيابها الصفراء في بلد افتراس الجيف بفتاوى الفقه الغرضي ونصوص الشعر التمجيدي وبالانصياع التبعي للغرائز البدائية.

اِقرأ المزيد...

هل بات القطاع الزراعي في موريتانيا مهددا بالانهيار؟

إن السياسات الأخيرة المتبعة من طرف وزارة الزراعة، وتعاملها مع المزارعين، ورفع أسعار المدخلات الزراعية بشكل مفاجئ، إلى جانب أمور أخرى، كلها قضايا باتت تطرح سؤالا ملحا عن مدى الخطر الذي يتهدد هذا القطاع الحيوي، بل يكاد يقضي عليه تماما.

اِقرأ المزيد...

هل أضاعت ثورة يوليو أفضل الفرص للتسليح العربي؟

كان التحدي الأكبر الذي واجه ثورة 23 يوليو ولم يستطع كيانها أن يثبت نجاحا فيه هو السلاح، وقد كانت مشكلة مصر مع السلاح قد بدأت في الظهور في أعقاب الحرب العالمية الثانية حين بدأت أمريكا بنعومة شديدة وخبيثة السيطرة على تسليح الدول تحت دعوى القول بأنها تفعل هذا منعا لظهور هتلر جديد أو ألمانيا جديدة أو يابان جديدة، وليس معنى

اِقرأ المزيد...

جدول أعمال، للبكاءعلى نفس الأطلال / 1من2

منذ تأسيس منظمة الجامعة العربية يوم22 مارس سنة 1945 لحد استعداد تونس لاستقبال آخر قممها أواخر هذا الشهر (مارس2019) لم يتم تحقيق أي انجاز يخص الشعب العربي من مملكة البحرين إلى المملكة المغربية، عكس خدمات أطالت بقاء بعض حكام يصولون ويجولون كأنهم القدر المحتوم المهيأ خصيصالتضييق الخناق على الأحرار المناضلين من أجل احترام حقوق الإنسان ، إصغاءً لمطالبه، وتنفيذا لاستقراره

اِقرأ المزيد...

عودة خطر الأقلام المأجورة

الولي سيدي هيبهأنتم يا منتدعون الكتابة وأنتم مأجورين ويا من تدعون أنكم أصحاب الأقلام الوطنية وأنتم أصحابالأقلام الفاسدة و المأجورة و.... أنتم يا عبيد (الدينار والمال) أين ستذهبون منالله يوم الحساب، أنتم عبيد (الدنيا) فهذا ليس غريبا عليكم لأنكم مثل الغبار تحركهالرياح هنا وهناك قبل أن تجمع ويتم وضعه في سلة المهملات، و لأنتم من أضحى في هذاالبلد آفات ضارة

اِقرأ المزيد...

الثلاثون… بعدهايصمتون

نفس المسرحية المشخصة من طرفهم تعودناعلى تتبع فصولها مرات ومرات لدرجة الشعور بالملل ، اعتقدنا أنها كذلك بالنسبة لنانحن الرجال ، لكن في تونس الثورة انضاف لنفس الميزة لنبوغهم الايجابي بعض الأطفال ، فيتحدثون عليها كأنها من صنفالرسوم المتحركة الموجهة لعروض الفكاهة الخالية من أي متعة مفعمة بمعلومات قيمةتزكي أذهان الصغار وتساعدهم على النمو الفكري المبتدئ ببساطة ثم يكبر مع

اِقرأ المزيد...

معلومات إضافية