القضية الفلسطينية باختصار

درسنا في كُتبِ التاريخِ أنّ سببَ ضياعِ فلسطين هو تقهقرُ الجيوشِ العربيةِ أمام "عصاباتِ الهاغانا" الإسرائيلية التي ضربتْ بيدٍ من حديدٍ ولم ترحمْ طفلًا ولا شيخاً ولا امرأةً، ولم تكن هناك قوى فلسطينية أو عربية تدافعُ وتمتلكُ السلاحَ الحديثَ للدفاعِ عن الأرضِ والعرض.

اِقرأ المزيد...

مقارنة بين ثورتي 1919 و2011 في مصر

تمر علينا بعد أيام ذكرى ثورة مصر التي بدأت في 25 يناير/كانون الثاني 2011 وانتهت بسقوط حسني مبارك في 11 فبراير/شباط 2011، ومن المفيد أن نقارنها بثورة شعبية مثلها حدثت في مطلع القرن العشرين في مصر، وهي ثورة 1919 التي وقعت بعد الحرب العالمية الأولى وقادها سعد زغلول؛ فماذا نجد؟

اِقرأ المزيد...

ثَقَافَةُ "النَّوْعِ" فِي المُجْتَمَعِ الْمُورِيتَانِي..

أدركتُ سيدات فُضلياتٍ، من أمثل من أدركتُ من النساء، يتذاكرن في كبرهن بإعجاب، وإشادة، موقفا ظريفا للرجل الصالح العابد، المتوفى ساجدا، أديب الحسانية الكبير محمد ولد محمد اليدالي رحمه الله.. كان محمد ولد محمد اليدالي جالسا أمام خيمة يزور أهلها على أطراف بتلميت،

اِقرأ المزيد...

المسيرة البيضاء.. للشيخ علي الرضي

الشيخ علي الرضي بن محمد ناجي حفظه الله، رئيس المنتدى العالمي لنصرة رسول الله صل الله عليه وسلم، أبرز المنافحين عن الجناب النبوي الشريف والركن الركين للدعوة الصالحة إلى الله في بلاد المنارة وارباط. ارتبط إسمه بالنصرة المحمدية

اِقرأ المزيد...

قانون العنف ضد النوع الحبة الجهنمية الثالثة

تتقاطر الحبات الجهنمية من سلك النظام الحاكم، مرتبكة اللمحات، واجمة القسمات، يسري فيها ارتباك نظام حريص على استغلال الدين والظهور بخدمة العمل الإسلامي، خاصة حين يضع رئيسه العمامة معلنا أن الجمهورية الإسلامية الموريتانية دولة إسلامية لا علمانية،

اِقرأ المزيد...

هل عاد الموساد الإسرائيلي إلى تونس من جديد

نقلت وسائل الإعلام التونسية خبر مقتل مهندس الطيران التونسي محمد علي الزواري ابن التاسعة والأربعين ربيعاً، بعدة طلقاتٍ ناريةٍ أصابته في رأسه وأنحاء متعددة من جسمه، وكأن قاتليه كانوا يريدون التأكد من مصرعه، بينما كان يقودُ سيارته فجراً، بعد أربعة أيامٍ فقط من عودته إلى بلدته

اِقرأ المزيد...

لماذا وافقنا على الجلوس مع المحتل !؟

حدثني بنبرة عصبية غير راضية عن مقال كنت قد نشرته بينت فيه وانا أرى إن الحسم العسكري بات بعيدا ولا عيب في أجلس مع المحتل وفق شروطي وبتنازل لا يمس المبادئ والحقوق اذا ما كان جادا يسعى لإنهاء الصراع في بلدي ,فلم اقف عثرة في تحقيق ذلك.. قال لي انك قد اعترفت هكذا بالمحتل قلت

اِقرأ المزيد...

تداعيات مستقبلية للحراك العربي

هناك من كره الحراك العربي من العرب فأطلقوا عليه تسمية "الخريف العربي"، وهناك من طابت لهم تسميته بـ"الربيع العربي" التزاما بالاسم الذي أطلقه عليه أحد الباحثين الأميركيين. هنا في هذا المقال يتجنب الكاتب التسميات التي تحمل مضامين قيمية، ويسمي الأحداث التي بدأت في تونس بـ"الحراك العربي".

اِقرأ المزيد...

هل احتراق الصدقة دليل على قبولها؟

لست من أصحاب التشفي ولا من الذين يرتاحون لما يصيب من خالفهم في الرأي من قدر الله. وإن حدث أن مورس علي ظلم حاولت دفع الظلم عني دون حقد أو ضغينة وذالك حق مشروع (وَلَمَنِ انْتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُولَئِكَ مَا عَلَيْهِمْ مِنْ سَبِيلٍ) أرجو من الله ذي القوة المتين أن يعينني على دفع الظلم عني بيدي

اِقرأ المزيد...

نحن و المغرب أشقاء فحسب

الحقيقة غير القابلة للتزعزع أن موريتانيا و المغرب شقيقتان رغم كل العواصف ، و الدولة أوسع نطاقا من النظام السياسي المؤقت. كما أن أخوة الشعوب و تشابك صلاتها و مصالحها الحالية والتاريخية تفرض عليها التعايش و التسامح و التعقل

اِقرأ المزيد...

معلومات إضافية