الرئيسية

رحلة مع الوزراء إلي مدينة ولاتة ...وتبدأ الرحلة

Share

مولاي الحسن ولد مولاي عبد القادروتبدأ الرحلة...معالي الوزراء سفر سعيد .... حقا هو السفر قطعة من العذاب .... إلي ولاية الحوض الشرقي ، إلي من قدموكم فحرمتموهم إلي من تجهمتموهم فعرفوكم . ولكن قيل قديما ...خذ الحاجة من العود والقيه في النار.

 

 حبذا...لوكانت طائرة الرئيس ، تسع الجميع لتفادينا مشاهد مؤلمة ومضحكة ... ولكن شر البلية ما يضحك .

 رقصات بهلوانية علي الطريق الرابط بين بوتلميت / نواكشوط ، وعملية تزحلق علي الطريق بوتميت الاك ... لكن صبرا مازلنا في الحبيبة موريتانيا.

 

فحذاري ثم حذاري من السرعة ، هؤلاء الذين ورائكم جزء من وفد الرئيس ... والذين من أمامكم ممن قد انخرطوا مع جحافل الانتهازيين وضعاف النفوس ، هم ايضا من الوفد القادم إلي مدينة ولاتة التاريخية .

 هذا مقطع لحجار .... وهذه مدينة صانكرافة التي قالت " فاقض ما انت قاض " .

 وهل تعرفون هذه المدينة ؟ قطعا تعلمون انها ليست الشامي ..... بل هي اشرم ....لا يتقاسمان إلا "اسوء الحروف".

 مرحبا بكم في موريتانيا رقم 2

 فلا داعي للقلق فالدرك والشرطة علي علم بزيارة الرئيس لمدينة ولاتة .... طبعا لا بد من استيراد من يستقبله هكذا جرت العادة.

 هذه القايرة وهذا كامور ، فلا داعي لسؤال المواطنين عن مشاكلهم ...." (يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِنْ تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ).

 هذه مدينة " كرو " التي قالت (آمَنَّا برَبّ هَارُون وَمُوسَى).

 هذه كيفه ..... ثم حذاري خفف السرعة ، انتم الآن حقا علي اليابسة....

 مرحبا بكم في موريتانيا رقم 3

 معالي الوزراء انتم قادمون علي قوم من نوع خاص ومعانات من نوع خاص ..... لا بد من تكوين ميداني .... فطريق كيف الطينطان القاتل الذي لا يفرق بين السيارة ومالكها ، هو اصعب امتحان ، مغارات كانت قديما للضباع ، اضطر المسافرون لخوض غمارها....

 هذه مدينة الطينطان قطعا كنتم تتحدثون عنها حالا .... لا عليكم ليس في اليد حيلة ، تعرفوا يا معالي الوزراء علي مدينة الطينطان فقد تكونوا ضيوفها في الرئاسيات القادمة ، إنها ماردة.... فمن اراد ان تطول لحيته فاليمشطها من أمام.

 وهذه مدينة لعيون .... حذاري ....فالحقد الذي زرع ، اجنيت ثماره .... اطمئنوا..

 

مقابر ... مدافن .... لا هذه ام لحبال وهذه اعوينات ازبل ، انتم قادمون من مورتانيا رقم 1 ......فمن اراد ان يطول عمره فاليعود نفسه علي المصائب.

 

 

مرحبا بكم في موريتانيا 1000000   ، موريتانيا المليون منسي .... موريتانيا مليون مظلوم موريتانيا المليون ثائر.

 

ولاية الحوض الشرقي ، من هنا خرج اغلب وزراء موريتانيا رقم 1 ... ( فَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ )

 

مدينة تنبدغة ؟؟؟؟؟؟ بدون تعليق ..... فخير الذكر ذكر الله .....عاصمة الولاية : مدينة النعمة المدينة التي تقع بين الجبال وتشقها بطحاء سوداء ، وتتعامد عليها اشعة الشمس 50 درجة مائوية......... هذه المدينة المنكوبة البشعة ، تميط اللثام عن وجه اكثر قبحا امام زيارة الرئيس المفدى .......بعد قرابة عقد من الحكم الرشيد .....طوابير المرضي امام مركز الاستطباب الوحيد و المعروف اليوم عند العامة ب " مؤسسة وافي واخوانه " .... تدهور على كل الاصعدة .....امام سلطات حزبية بامتياز.

 

فرحم الله الحجاج ما اعدله...كان يقطع الرقاب من الخلف......

 

إلي مدينة إولاتن التاريخية ، إلى (منطقة رك لحمير) بضع كلميترات من المدينة ....حيث الجموع المستوردة من موريتانيا رقم واحد لاستقبال قائد الامة..... تزودوا معشر الحشود فإن خير الزاد هنا الماء ، "فأهل مكة ادري بشعابها" .

 

معالي الوزراء لا تتركوا القائد يرى المشهد الحزين كي لا يبصق علي وجوهكم .....

 

مشهد يظهر بجلاء مدي استهتاركم واستخفافكم بحياة الناس يا معالي الوزراء..... أم ان رئيس الجمهورية على علم بكل شاردة وواردة؟

 

تري هل هي زيارة دعم وتفقد لرعية نفد صبرها؟ .... ام هي بداية حملة رئاسية تنطلق من مدينة البارتيلي و محمد يحي اليونسي؟.

 

إذا تفرجوا ...فمرحبا... لولا ان العيس شردت عطشا، لاتيناكم على ضامر .... ولولا ان الخيل ماتت جوعا لامتطيناها .....

 

شيوخ ونساء واطفال هجرهم الشباب إلي كبريات المدن بحثا عن العمل ... فالشاطر من ابقي علي حياته ...

 

في هذا الشتاء البارد الجاف ، وفي مقاطعة ولاتة ، حيث المرض والفقر، والجهل، والأمية، التي تضرب أطنابها في أغلب القري والأرياف....

 

يكاد المرء يموت من الجوع كلما تلعثم بكلمة ، فاقصر كلمة هي خيار للجياع و للمستضعفين ... وليس من باب اجتناب الثقل والتكرار ، وانما ترشيدا للطاقة ...... فاقصر الكلام خيارين ايهما اقصر؟ مرحبا .... أو ...ارحل .

 

هذه المرة ...سنقول مرحبا برئيس الجمهورية ... فانظر يا صاحب الفخامة في أحوال المقيمين لا العائدين... فليس من رأى كمن سمع .

 

فالعائدين من اهل المدينة ، هجروها في أحلك الأيام ...فأي وجه يلقون به سكان المدينة ... فلا يخدعوك كما خدعوا من قبلك.

 

نحن معشر سكان الشرق لسنا كقوم فرعون ....من عظمنا انزلنا فيه القيادة ، ومن استخف بنا فلن نطيعه على الاقل ، فاربع يا زيد بنفسك ، واعلم ان الامور دول.

 

" قَالُوا أُوذِينَا مِن قَبْلِ أَن تَأْتِيَنَا وَمِن بَعْدِ مَا جِئْتَنَا ۚ "صدق الله العظيم

 

مولاي الحسن ولد مولاي عبد القادر

 

Share

معلومات إضافية